الحقيقة الزائفة

الأربعاء، 3 مارس، 2010


كانت إلفيرا دي الكونت اليخاندرو جميلة جميلات بلدتها وهي بلدة ساحليه صغيرة في اسبانيا وابنه اكبر النبلاء لديها من الجمال ما يجعلها حلم لكل ابناء البلدة لكنها تكره جمالها وحياتها وتلك الملابس المنتفخة والجواهر الباهظة ومقابلات النبلاء وحديثهم الممل عن السياسة، الضرائب ،المال وتلك النميمة المنتشرة مثل زوجة كبار النبلاء التي تخون زوجها لكي يحصل علي منصب جديد وتصبح زوجة الرجل الثاني في البلدة وتكون علي علاقة مع الرجل الاول في البلدة وبهذا تمتلك كل مفاتيح المعادلة الصعبة او التحدث عن أحد النبلاء ذو الاصل الغير عريق وكان المتداول بين النُبلاء تقسيم النبلاء لطبقات نبلاء ذو المرتبة الاولي ونبلاء ذو المرتبة الثانية تظل تبتسم وتبتسم حتي تشعر بالم في فكها هكذا هي الحفلات في قصور النبلاء يأتي الليل لتتخفي في تلك الملابس القديمة وتذهب الي العالم الاخر ترقص مع الثيران في منتصف الطرقات وتستمتع بتلك الحركات التلقائية والمثيرة فيزيد إزدرائها لحياتها المزيفة كم يحمل اسمها نصيب كبير من احساسها إلفيرا يعني الحقيقة الزائفة والغريبة فهي تشعر بانها غريبة عن تلك القصور والملابس ولاول مرة تبتسم ابتسامه حقيقية تتمني ان تستمر وهي موقنه ان فكها لن يتألم مهما طالت مدة الابتسامة، مازالت الطرقات مضيئه مازال اهالي البلدة يحتفلون وطقطقه الكؤوس تعلو سماء البلدة كان ذلك احتفالا لم تكن تعرف اسمه وجدت تلك العجوز المبتسمة برغم تلك التجاعيد التي تملأ وجهها ومرتديه تلك الالوان الزاهية اتجهت نحوها لتسألها فأجابت عليها انه احتفال لاسترضاء قوة الطبيعة وان بعد ذلك الاحتفال يذهب اهالي البلدة الي الغابة قبل ان تشرق الشمس بلحظات قليلة حتي يكملوا احتفالهم وسط الطبيعة وتعلو اصواتهم بالصلوات وان هناك احتفالا اخر بعد ايام يدعي طرد الارواح الشريرة قررت ان تذهب مع العجوز واهالي البلدة للغابات وتنتظر حتي تاتي تلك اللحظة ويعلو صوت الجميع بالصلوات ذهبت مع تلك العجوز وشعرت بسعادة غامرة وهي تسمع صلوات الجميع وكأنها معزوفة، بدأ ضوء الشمس يتخلل الاغصان الطيور تغرد القمر يودع السماء وكانها لوحه فنيه وكانت تقف وسط كل هذا وتشعر انها حرة طليقة وكانها زهرة او فراشه عندما لامس ضوء الشمس اجنحتها احترقت تذكرت ان كل من في القصر استيقظ وسيشعرون بغيابها يجب ان ترحل فلكل شيء ميعاد للافتراق عادت للحياة المزيفة والإبتسامة مؤلمه الفك وقفت امام المرآة نظرت الي شعرها تحسست ملامحها قررت ان تقتلع ابتسامتها وكانها زرعه خبيثه تُقلع من ارض صالحه ،وان تقلع جميع الاقنعة المزيفة قررت ان تطرد الارواح الشريرة من جسدها ،قررت ان تقصص شعرها وتُصبح صلعاء

11 comments:

P A S H A يقول...

مساء الفل


- أولاً : أنا سعيد بجد إني مريت من هنا .. حقيقي اتشرفت بزيارة مدونتك .. تصميمها حلو قوي .. رقيق وهادي وراقي .

- ثانياً : كلمتك اللي فوق التعليقات بجد هايله فكرتني بجملة الأديب علاء الديب في روايته " قمر على المستنقع" : "اصنع لنفسك فلكاً من خشب فها أنا آتي وبعدي الطوفان" .

- ثالثاً : بالنسبة للبوست الجميل اللي قريته .. هل ده حضرتك اللي كاتباه ولا منقول ؟
في كلتا الحالتين أحييكي بجد .. بوست رائع .

شكراً

تحياتي وتقديري وإحترامي
:))
سلام

بحر الالوان يقول...

اخيرا وجدت احدا يستهويه عالم النبلاء مثلي ..... علي العموم هي حالة رقيقة ومعبرة ولكنها مقتضبة الي حد ما ..... كانت بحاجة الي مزيد من التفاصيل والحبكة.

تحياتي لموهبتك المبشرة

الازهرى يقول...

بجد مش عارف أقول إيه

رفض الواقع ومحاولة التمرد عليه من وقائع التاريخ الثابته
فن فى دايما بشر نقى بيرفض الهويمة واليأس ويحاول يكون الحاجه اللى بيحبها
المشكله فى القرار فى هنعمل علشان نتغير لايه ؟

تحياتى دوما

فتاه من الصعيد يقول...

جميل الوصف والاحساس

الحريه غايه نسعى جميعا لها حين يخنقنا الزيف

حياتي

طوبه فضه وطوبه دهب يقول...

كالعاده القصه دى مليانه رموز وتعبيرات جميله اوى تسلم ايدك ياقمر

قيس بن الملووووح يقول...

نحن في حاجه الي رايك في مشاكل القراء علي مدونة "دقات قلب بعد الخمسين"

البنفسج الحزين يقول...

الفكرة جميله (فكرتني ببطله فيلم تيتانيك) بس انا باتفق مع بحر الالوان انها ناقصه تفاصيل كتير تخليها مشوقه أكتر...استمري في الكتابه أسلوبك رقيق قوي ومعبر وجميل...
تحياتي

Sameh Ezzat - (خواطر خاطر) يقول...

اعجبنتي انتقاء تلك الكلمات وترتيب تلك الاحداث وان كانت تبدو لفتره قصيره نسبيا الا انها وصفت عمرا بالكامل .. هوا محاولاتنا الدؤبه للبحث عن الذات .. جميله تلك القصه القصيره..
:)
اشكر الصدفه التي جعلتني امر علي هذه المدونه الرائعه والتي سوف تركت لي انطباعا جميله واحساسا لا يوصف ..

سمكه واحده يقول...

اولا ياحروف عاوزه اقلك اني بموت في حاجه اسمها
الافلام في العصور دي والوقت ده والنبلاء والقصور بتنح قدام التلفزيون عيشتني فيلم من الافلام اللي بحبها تحفه تحفه
نيجي بقي لقصتك اكتر من رائعه وعيشتيني معاها زي كل مره

ومليت من التعليق عندك لان مش عارفه اقول ايه بجد وكلامي كله متشابه
وقليل علي بوستاتك
اللي مختلف والجديدهو بوستاتك كل مره عن التانيه بتبهرني
ودي مش مبالغه
انتي كاتبه رائعه
بجد
روووووووووووووعه
تسلم ايدك

L.G. يقول...

ازيك
انا جيت علطول متأخرتش أهه
بس ينفع امشي معاك في الغابة وشوية شوية حشوف شروق الشمس بليل تخبطيني طوبة واشوف الأميرة صلعاء :((

تحياتي

بلياتشو يقول...

كلمات جميلة جدا والموضوع ككل جميل اوى والله بس النهاية انا مش فاهمها ؟؟

الاستايل الجديد للمدونة رائع تسلم ايدك علية