اللعب في المراخير

الخميس، 13 مايو، 2010

15 comments



كانت ام ابراهيم وياسر تقضي يومها العادي ،تستيقظ ويستيقظ كل من في المنزل وكأن استيقاظها ناقوس اعلن عن ثورته
تصرخ في الجميع يستيقظ ابراهيم وياسر ووالدهم ،يلعنون الدراسة والمدراس والاستيقاظ المبكر في خفايا عقولهم الباطنة
يتذكر والد ابراهيم وياسر انه ليس هناك عمل اليوم يضع الوسادة فوق راسه صارخا انهردة الجمعة " يا ولية"
فتصرخ فيه بالتبعية منا عارفة انهردة الجمعة وفي صلي
يخرج وجهه من اسفل الوسادة منتبهاً الي صوت الباب الذي اغلقته بقوة
نزلت ام ابراهيم وياسر لتاتي بالخبز وفي كل طابق تخبر نفسها بان الجيران يعدون فراخ
والطابق الاسفل اعد البصارة والطابق الارضي لا تشمم منه اي رائحة
بعد الكثير من الاستغراب تقرر ان تدق جرس الباب تفتح جارتها ام علي
تبتسم في وجهها وتلقي التحية والصباح المعطر بالفل والياسمين
وتسالها عن الصحة والعيشة والطبيخ تُجيبها علي كل شيء ولا تخبرها عن الطبيخ
تشعر بان ام علي تخفي سرا خطيرا تنهي الحوار وتذهب الي المخبز
اصبح الشارع كله بلا رائحة تتسأل هل رمضان اتي مبكرا
تكمل طريقها ،تبتاع الخبز ،تقربه من انفها ،ليس هناك رائحة
تعود لكي تدق جرس باب ام علي ،مقررة ان تكون مباشرة حتي اذا كانت متطفلة
تفتح الباب ام علي ،تبتسم تجد وجهها عبوس ،ونبرة جادة
متسائلة ،انتي طبختي اية انهردة
ولان ام علي تحب متابعة البرامج الخاصة بالمسابقات فاخبرتها اذا اجابت السؤال تعطيها خمسة ارغفة
توافق ام ابراهيم وياسر بعد مضدد ،تخبرها انها ستشتري فراخ مجهزة من المتجر الجديد فهو يقدم عروض ترويجية رائعة اليوم
تفقد اعصابها ام ابراهيم من كثرة الفرحة ،تخرج زغروطة مدوية ،قائلة جملتها الشهيرة
انا ممكن يتلعب في نافوخي ،ممكن يتلعب في شعري،ممكن يتلعب في العيش اللي بناكله ،انما لا يمكن ابدا يتلعب في مناخيري


يتبع....

قهوة 9:30

الاثنين، 3 مايو، 2010

12 comments

(دية حاجة قديمة كنت كتباها)September 3, 2009


لولو ميمي وجيجي اتصلوا
اتفقوا واتقابلو
راحوا علي قهوة 9:30
لا هي كيخا ولا أنح ولا البارون
طلبوا واحد شاي
وانا طلبت قهوة سكر زيادة
قالولي خليها سادة
اصل في تخفيضات وحيجيبوا واحد كركدية
حطيت رجل علي رجل وبصيت عليه
دة واحد بيشرب شيشة
ودة واحد بيلعب طاولة
عنيا كانت رايحة جاية
دية ماشية ودية نازلة ودية طالعة
دية بتضحك ودية بتترقص
دية بتغمز ودية بتتنأور

قلنا نعمل حاجة مفيدة
قعدنا نتفرج علي الوشوش
وش بيضحك
رحنا ضحكنا
وش مكشر
رحنا مكشرين
وش لا هو كدة ولا كدة
رحنا مستغربين
ماهو في ناس كدة وناس كدة
ناس ليها حظ وناس بتدور عليه
تجري وراة وهو يجري منها
قربت منهم قلتلهم هوس بس
قالوا اية
قلتلهم شايفين الوش اللي هناك

دة وش شايل من الهم فدان وحتة ارض
قلنا حنزرع الارض
وحتة الارض نربي فيها
قلنا يانربي بني ادمين
يانربي عقول
واحدة منهم وقفت وقالت يا ناس ياهو
طب والهم
قلنا اة نسينا
يايتهدم يا ييتلم
مايمكن الهم من كتر الجرح
يمكن من كتر القسوة والغم
يمكن عشان مراتة والزن
يمكن عشان عيالة اللي معندهمش دم
يمكن من طلباتهم اللي مبتخلصش
يمكن من العيشة واللي عايشنها
رد الوش وقال
يمكن عشان بحلقتكم
جاتكم الهم