ذِكَــــرَيّ مَـذَاقَ

الخميس، 28 أبريل، 2011

13 comments

تقيدين حدودهم بتلك الحمالة الوردية..تصلبينهم...تعذبينهم ....حينما سقطا من مخبئهما تسابقا علي الدرج ...هربا باتجاه الحرية..يصرخان فرحا وكأنهما طفلان يلعبان ...احدهما فتاه كلما قفزت ألتوت جدائلها كطائره ورقية تكاد تصل الي سماء الشبق..امسكت بهما فأهديتني تلك الفتاة الجميلة ...عدت حاملها بين ذراعي...هل علي ان اقطع حبة البطيخ لكي اعرف انها ناضجة..ام اداعبها بضربات خفيفة ..في كل قطعة أكلها تعذبني حباتك السوداء ...اضع الحبات المقطعه وبرغم جوعي اتمكن من السيطرة علي رضابي المتسايلة واضعها في المبرد...لتكتسب تلك البرودة التي اشتهيها...انتظر وانتظر أشغل نفسي بمذاقها المخزن بذاكرتي من اخر صيفية تذوقتها..... احضر كأس نبيذ ...لم ينتظر سوي عام هو الاخر..كلانا ينتظرك علي نفس المنضدة... لقد تركت القشرة الخضراء المجعده بجوارك حتي تكتسب نفس الحرارة فاحيانا احب لعقها .... زيتون اسود ابقيته مغمورا بذلك السائل الزيتي المملح وتلك العصيان الخشبية التي تخترقه...كم استمتع بذكري مذاقه..لقد تذكرت مذاقك ومذاق كل ما يحيطني علي المنضدة ولكني لم أكلك بعد.