غُرُوْر الْرُّمَّان

الجمعة، 11 مارس، 2011

6 comments

ديواني الجديد أصدره علي شفتاكِ.....اقبلك وعيناي مفتوحتان لكي انهي الوزن الشعري ...تلك الشرائط التي تملأ ثوبك كلما جذبت طرفها أصل الي سطر جديد في قصيدتي....مع نهاية كل ديوان تنحرف عقارب الساعة قافزة ليدق الناقوس معلنا عن موعد رحيلك من بين ذراعي....اشير اليك بين سطوري في قبلة....في قطة تموء في العراء....سجلت دقات قلبك الصارخة...أسمعها فتُلهب مخيلتي وتذكرني بانني لم أدون كلماتي علي جسدك اليوم..خصلات شعرك بجواري علي الوسادة وكأنها ثوبك الاحمر فتشتعل النيران بمضجعي...بين طيات كتبي استبقيك..كزهرة جفت حاملة عطر ذكرياتي...ابقيك في جسدي ...فأبتسم إبتسامتك..وأسير مثلك....أضع أحمر الشفاه الخاص بكِ..فأتذوق شفتيكِ..قد أصبح انتِ ولكن ليس لي نهدان....وكأنهما رُِِِمان..أو فلفل أسود يحرق العينين...نكهة حارقة بحلقي فعرفت انه طعم الفراق ..أنهي هذا الديوان مع إمضاء واهداء إلي حبات الرمان المغرورة ....