انتظار

الأربعاء، 24 فبراير، 2010


وكأن النوم فارق عيناها وتوعد بالذهاب بلا عودة لم تستطع النوم نهضت من السرير فتحت خزانة الملابس أتت بتلك الحِلة المتبقية وضعتها علي السرير ونامت بجوارها التفت يداها حولها ضمتها بقوة وسرحت في صُورته لازالت تسرح ولكن شفتاها ابتسمت أدارت وجهها واحمرت وجنتاها ثم عاودت النظر تذكرت إنها الحلة وليست هو
نهضت مرة ثانية أضاءت أنوار الغرفة جلست امام المرآة تتهندم وتتعطر وترتدي ذلك القميص هادئي اللون فهي تعلم إنه يحب تلك الألوان اطلقت شعرها ونظرت خلفها وابتسمت عادت الي سريرها تذكرت انة ليس هو إنها الحِلة
أدارت وجهها وقررت أن تحلم به ظلت تغير وضعيه نومها مراراً وتكراراً لقد هرب النوم ذهب مع الريح ربما لن يعود الان او لن يعود غداً او حتي بعد غد سيعود عندما يعود عندما تصبح يداه هي وسادتتها جلست ضمت قدماها وكأنها تشعر ببرودة لكنه أشتياقاً فكرت لثواني مسحت دموعها أمسكت بالهاتف تمتمت بالأرقام انتظرت ولم تتفوه بحرف وجدتته ينادي بأسمها إبتسمت ودموعها عادت إلي طريقهما ينجرفان بقوة علي وجنتيها تعلثمت وهي تقولها وحشتني...هو ايضاً ابتلع ريقة بصعوبة واخبرها انه ايضاً
قررت ان تخبره بألمها ولكن كرامتها أبت وجدتته يخبرها انه عائد لن يكمل غربة فهي وطنه وكم اشتاق إلي ضّمه وطنه ابتسمت ولكن قلبها أخبرها ألا تفرح حتي يعود...انتظرت وانتظرت وطال الانتظار ولم يعد ....لم يتبقي سوي الحِله وورقة كتب فيها مفقود
ملحوظة :ارسلت الاضافات للاميلات اللي اتبعتتلي ولسة عاملة موديريشن عشان لو في اميلات اتبعتتلي

9 comments:

adel يقول...

قريت النوت علي الفيس (يام لما ماتعمليش تاج عليها...فاهمني ياللي في بالي)

عاجبني قوي اخر جزء
ونك سبتيها عايمة
هو مرجعش
بس غموض الكلام انه مات ...مات جسديا او معنويا في الغربة و في الحالتين موته
بس قضت علي اتنين مش واحد

الاسلوب افضل افضل يابت ياحروف و اه بت
^o)

فارس الجبالى يقول...

السلام عليكم

قلم جيد واحساس مرهف يعحبنى هذا فى الفتاة
ما أعجبنى أكثر اختيارك للوحات فنية جميلة أحبها

بالمناسبة بحيرة البجع من الباليهات المحببة جدا إلى قلبى
اسكندرية لكم أعشقها جدا موطن تصعلكى الأول

تلعبين على وتر حساس

خالص مودتى

ستيته حسب الله الحمش يقول...

حروف
بلا اي مجاملة
انتي نضجتي بشكل غريب جدااااااااا

انا بدخل أقرأ ومعرفش ارد من جمال اللي انتي كتباه

Manar يقول...

بـجد جميلة جداا

حلو احساسك وكلامك الراقى

تسلم ايدك

Wanda يقول...

حروف حلو طبعا
انتى يعنى مستنية راى
بس
ملكم يا شباب مصر مبتناموش ليه :-)))
قبل ما نام يرضيكى كده ميفرحنيش الا واحد
يعنى سكرة و الفستان اتحرق
و بطلتك و الجواب مفقود

انما الثالث
السهر كان جماعى :-)
http://mararetroah.blogspot.com/2010/02/blog-post_24.html?utm_source=feedburner&utm_medium=feed&utm_campaign=Feed%3A+mararetroah+%28%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D8%A9+%D8%B1%D9%88%D8%AD%29

قومي البطلة
تطلب التسريح باحسان
و تبتدى تعيش اليوم و تنام الليل
و اديها تفأؤل بالحاضر بالموجود
و الغائب المفقود خليه للزمان

بحر الالوان يقول...

حينما تضيع في الغربة ملامح الوطن ...فان الاوطان لا تموت ...... ولكنها تظل دائما وطنا مفقود .

اسلوب رقيق وسرد رائع ...اتمني الا يتاثر بقرار الاحتجاب المقبل .

تمنياتي لك بالتوفيق

mahasen saber يقول...

جميله قوى المشاعر الليى فى القصه ومره قوى قوى البعد والغربه
بالذات لو غربة حبيب

كيكى عوووووو يقول...

ماتقدريش تولميها انها انتظرته رغم عدم عودته!!!
القدر او الاختيار ساعات بيبقى اقوى من اى حد
وحشتينى وايه حكايه مدونتك هتخليها لناس معينة عاااااا مبحبش كدة بجد

Sam Sh يقول...

أكتر من رائعة !
تعجز كلماتي عن وصف روعة ما كتبته يداك !