عذراً....أَنَّـ(ا)ــثيَ غَارِقَةُ

الجمعة، 20 مايو، 2011



مظلة تصنع مدينة...مدينة بلا حدود.....ومنزل بلا جدران...من غرفة واحدة وكرسي...تجلس تحت مظلتها تحتمي من أمطار السقف....تظن أن جارتها هي سبب تلك الأمطار...فلقد اعتادت علي نكهته ,...حمضي من كثرة الذكريات...تجلس في بقعتها الشتوية يفصلها عن الصيف حدود مظلتها
قميص مخملي قصير مفتوح أزراره وكنزة بنفسجية وحذاء ذو عنق علي جانبه شرائط غارقة في بحيرة صغيرة ....صدريه تحاول الهرب ...تتنفس فتكاد ان تتمزق...يتخلل الهواء مختلسا النظرات عابرا خيوط الحمالة وزخارفها الدانتيل...يصل إلي تجويف الحجاب الحاجز.. يتخبط الطريق ..فهي أول مرة .... يتلمس طريقه بنفسه ... يصل دون اتفاقيات دبلوماسية أو مراسم استقبال....يصل وتقفز الصور كما تقفز حبات الذرة .....فتغرق داخل حذائها ذو العنق

4 comments:

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
هذة البطلة تعيش فى عالم من وحى خيالها فهى تعانى من الخوف والرهبة لانقضاء العمر ومرور الوقت فتصنع من المستحيل حياة لتعيش به مرتضيه بما فيها ترسم مدينتها فى غرفتها وتصنع امطارها على غير وقتها تلك الامطار هى القيود الملتفة حوالها وتمنعها عم تريد لكنها تعلم انها تملك ما يملكها غيرها من لغة الجسد وعنفوانة ..لكنه لم يرى حتى الان فهى بانتظار الهواء (الفارس) ليعبر بين دروبها يتلمس طريقة بدون اتفاقيات مسبقة .
اجمل مافى الاطروحة هو الامتزاج فى الايحاء واختيار المرادفات تشعر القارئ انه تارة فى خيال وتارة فى الواقع .لكن الغريب انى شعرت من خلال الكلمات انها كالجسد تحتضن شئ ما وبقوة لكن غير معلوم الهواية ؟؟!!كما انها تحمل تنهيدات لااعرف مصدرها او مصدرالشعور بها ولكنه عميق

خالص تحياتى
يوميات حارة

فتاه من الصعيد يقول...

ما بين الشتاء والصيف ... والواقع والخيال :)

تحياتي

صانعه المستحيل يقول...

كلمة واحدة فقط : ابدااااااااااااع
يشرفني زيارتك لمدونتي
Maidah-love.blogspot.com

blue-wave يقول...

بوست رائع
مخيف