عاصفة نصف أنثوية

الجمعة، 7 أكتوبر، 2011

تقترب وتدق مدينة النساء بحذائها ذو الكعب العالي وجدائلها الذهبية, بنطالهاالقصير واحمرالشفاه الرديء يدل علي انها لازالت عاصفة مراهقة ... في موسم الهجرة...وشرودا عن السرب...تضيع دربها فتلجأ الي الجبال... لتنحت عليها حروفا غير معلومة  لتتخذها إرشادا لطريق العودة...تكسر كعب حذائها بتسلقها للجبال....كم هي عاصفة حمقاء...أتتسلق وهي تستطيع الطيران !!! تنظر من فوق الجبال علي مرآة الأمواج....خريف الشباب  قادم مصاحب تلك العاصفة المراهقة يسير كراعي غنم...تنتظر حكمته لتُرشدها  في عالم النساء بتاريخ أول يوم في كتاب الرجال...كم هو خريف متصابي...شعر مجعد تستحي الخصلات السوداء ان تظهر فيه...بحكمته يجعلها تصاب بالجنون... فتسير فوق السحاب ظناً منها ان العمر يقاس بالمسافات...او ربما  تنتظر قطرات المطر لتجلب لها قلباً بعمراً جديداً...تبحث بين الامواج وبين السحاب العابر عن صندوق أسود به إجابات عن ما يريده الرجال...أهو نهدين...خصر منحوت ... شفتان بطعم الفاكهة الموسمية...ام عينان تصيبان الرجال بحمي..فيعتقدون انها كوليرا...في زمن لا يوجد فيه للكوليرا دواء



8 comments:

Tarkieb يقول...

هو في ايه؟ بجد مش فاهم

صدى الصمت ..~ يقول...

رآئع مآ خطته أنآملك عزيزتي
سرحت في عالم غموضك ..
كوني بخير (f)

yasmina يقول...

هاااااى ازيك ؟
يارب تكونى بخير

على فكرة ...
اولا بجد المدونة اسم على مسمى بحس فعلا انها كلاسيكية بدرجة كبيرة اوى

وطريقتك بجد رااائعة اوى والصورة كمان
......
بجد رائع وفعلا بحب اقرا هنا كتييير

تحياتى ليكى

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة‏ 3

وأنا تقديري الشخصي لهذه العملية الخاصة بسعاد حسني أنه لم يكن ثمة ما يدعو لأقتحام الغرفة عليها أثناء وجودها مع ممدوح والأكتفاء بمواجهتها بالصور التي حصلنا عليها من عملية الكنترول خاصة وأن الأقتحام تم أثناء ممارسة أوضاع جنسية وكانت سعاد عريانة،

وأذكر أنه في مرحلة من مراحل العملية كانت سعاد وممدوح متغطيين بملاية وكان ذلك من ضمن الأسباب التي دفعت إلى التفكير في الأقتحام أنما هذا لا يمنع من أننا ألتقطنا لهم صور قبل ما يتغطوا بالملاية، وقد كانت هذه العملية الخاصة بسعاد حسني هي أول عملية نلجأ فيها إلى هذا الأسلوب في التجنيد وهو ضبطها متلبسة.

باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى

www.ouregypt.us

Nesreen Ali يقول...

رائعة

Nesreen Ali يقول...

رائعة:)

kafrawy يقول...

انا اول مره ليا هنا بجد ارفع القبعه يا افندم على تلك الكلمات لو انها تحمل فى طياتها اجواء الغموض و الخوف ....

تحياتى

donkejota يقول...

من الواضح أن ماركيز كان له تأثير كبير في كتابات هذا الجيل كله وخاصة بروايته الحب في زمن الكوليرا .

كتابة جيدة وان احتاجت الى اجتهاد ومران أكبر كي لا تخرج مجرد دفقة شعورية خالصة بل بها الكثير من السرد وأنت بالفعل تمتلكين موهبة مبشرة للغاية