اللعب في المراخير

الخميس، 13 مايو، 2010




كانت ام ابراهيم وياسر تقضي يومها العادي ،تستيقظ ويستيقظ كل من في المنزل وكأن استيقاظها ناقوس اعلن عن ثورته
تصرخ في الجميع يستيقظ ابراهيم وياسر ووالدهم ،يلعنون الدراسة والمدراس والاستيقاظ المبكر في خفايا عقولهم الباطنة
يتذكر والد ابراهيم وياسر انه ليس هناك عمل اليوم يضع الوسادة فوق راسه صارخا انهردة الجمعة " يا ولية"
فتصرخ فيه بالتبعية منا عارفة انهردة الجمعة وفي صلي
يخرج وجهه من اسفل الوسادة منتبهاً الي صوت الباب الذي اغلقته بقوة
نزلت ام ابراهيم وياسر لتاتي بالخبز وفي كل طابق تخبر نفسها بان الجيران يعدون فراخ
والطابق الاسفل اعد البصارة والطابق الارضي لا تشمم منه اي رائحة
بعد الكثير من الاستغراب تقرر ان تدق جرس الباب تفتح جارتها ام علي
تبتسم في وجهها وتلقي التحية والصباح المعطر بالفل والياسمين
وتسالها عن الصحة والعيشة والطبيخ تُجيبها علي كل شيء ولا تخبرها عن الطبيخ
تشعر بان ام علي تخفي سرا خطيرا تنهي الحوار وتذهب الي المخبز
اصبح الشارع كله بلا رائحة تتسأل هل رمضان اتي مبكرا
تكمل طريقها ،تبتاع الخبز ،تقربه من انفها ،ليس هناك رائحة
تعود لكي تدق جرس باب ام علي ،مقررة ان تكون مباشرة حتي اذا كانت متطفلة
تفتح الباب ام علي ،تبتسم تجد وجهها عبوس ،ونبرة جادة
متسائلة ،انتي طبختي اية انهردة
ولان ام علي تحب متابعة البرامج الخاصة بالمسابقات فاخبرتها اذا اجابت السؤال تعطيها خمسة ارغفة
توافق ام ابراهيم وياسر بعد مضدد ،تخبرها انها ستشتري فراخ مجهزة من المتجر الجديد فهو يقدم عروض ترويجية رائعة اليوم
تفقد اعصابها ام ابراهيم من كثرة الفرحة ،تخرج زغروطة مدوية ،قائلة جملتها الشهيرة
انا ممكن يتلعب في نافوخي ،ممكن يتلعب في شعري،ممكن يتلعب في العيش اللي بناكله ،انما لا يمكن ابدا يتلعب في مناخيري


يتبع....

15 comments:

Tarkieb يقول...

فكرتيني حضرتك بواحد صاحبنا من المغرب بيقول الجملة بتلات لغات مع بعض فرنسي والماني وعربي ..يعني أسلوبك فعلا حلو أوووي بس فيه كلمات في النص أثناء السرد بتفسد الجملة زي فراخ و راسة والطبيخ ألخ..وشكل حضرتك تقريبا سمعتي عن البصارة وبنت زوات أكيد عشان كدة كتباها بالسين يعني مش متربية عليها زيينا وعارفة انها لازم تكون بالصاد عشان هي تقيلة في كل حاجة .. متشوقيين لبقية الحكاية تحياتي
بجد حلوة.....

ملحوظة كمان ياريت تبقى تستخدمي الهاء بدل من التاء المربوطة لضمير الملكية المذكر مثل
رأسه مش راسة ...ثورته مش ثورتة..اغلقته مش اغلقتة...تقربه...بناكله

وبعدين ميين بيقول مراخيير في مصر؟ كله بيقول مناخيير؟

حرروف يقول...

فراخ وراسه والطبخ دة كلام ام براهيم قيلاه :)

مراخير هههههههههههههههههه انا بقولها كدة والله العظيم بتحصل او قد يكون دة اسلوبها في نطق الكلام بما انها منطقة شعبية

صلحت الهاء وبصارة

القصة كدة باظت :)

شكرا علي الزيارة..والحمد لله انها نالت اعجباك

Tarkieb يقول...

لا والله ما باظت ولا حاجة دي كدة ملحها اتظبط وبقيت تستاهل الاكل.. بجد قصتك جميلة وحاسس انها ح تكون حلوة ..تحياتي ليك ولكل اهل أسكندرية ومستنيين الباقى برضة

richardCatheart يقول...

ههههههههههههه حلوه اوى القصه

بس ايه الست دى عرفتيها منين

كان عندنا وحده جارتنا فى بيت ماما كده
بالظبط هههههههههههه ربنا يديها الصحه

بس كانت بتشم عند الجيران علشان توفر وتروح تتغدى عندهم ههههههههه
ولما كنت بضايق من تطفلها كانت ماما تقولى عيب احنا جيران والجيران لبعض
وكان ردى عليها يا امى الاكل دا اولى به المحتاج هى معها بس معفنه هههههه
وهى ترد تقول يابنتى الرسول وصى على سابع جار بس كانت هاريا البيت كله صراحه مش احنا بس

والله تسلمى وهانستنى الباقى ياريت ماتغبيش علينا

Haytham Alsayes يقول...

منتظرين بقية الحكاية

تحياتي لاسلوبك

MR.PRESIDENT يقول...

ههه
ماشي يا ام ابراهيم
بجد تدوينة حلوه
تحياتي

بس السؤال ام ياسر كانت فرحانة عشان هيا شمامة حلوووووووه

بجد اسلوبك طريف وحلو

جوعتيني

إيمان يقول...

عسل عسل عسل
اسلوبك بجد عسسسسسسسسسسسسسسل وسلس ومشوق جداااااااااا
تسلم ايدك يا رورو
فى انتظار البقية

Wanda يقول...

:-))))))))))))))))))))

اشك
امال مشمتش ريحة العيش ليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

حروف كنت كتبة البصارة بالسين :-)
شكلك مكلتهاش صحيح :-))

دندنة قيثارة الوجد يقول...

جميلة وعفوية .. وفي انتظار الباقية ..

ملاحظة عنوان الموضوع اللعب في المناخير .. بدلا من المراخير .. تحياتي لك

رنا عبد المنعم يقول...

جميله أوي المقاله ... معجبه أنا جدا بمأم إبراهيم .. حسيتها ست مصريه صميمه... ههههههههه ... وفيها الفضول المصري عماله تتسأل الناس دول هياكلوا إيه :)
مستنيين الباقي لو ليها باقي
تحياتي يا حروف :)

حمدى جعوان يقول...

واضخ ان ستات مصر كلهم ميتلعبش فى مناخيرهم خاالص....

تسلم الايادى...

والمناخير

فتاه من الصعيد يقول...

ههههههههههههه

ناصحه يا ام ابراهيم :)

جميله اوي

تحياتي

P A S H A يقول...

ههههههههههههه

لأ حلوة بجد

:)

تسلم إيدك

إلا هي المراخير دي قريبة المواسير ؟
D:

أصل فيه كذا واحدة سمعتها بتنطقها كده برضه !

إيه اللخبطه دي بقى ؟؟

هههههههههههههه

خالص تحياتي وعميق تقديري واحترامي

ابو فارس يقول...

بست جميل
اسمحيلي بالمرور

دمت من الاوائل
تحياتي

momken يقول...

متابع بتشوق


انا برضو شايف ان كل حاجه اصبحت منزعه اللون والطعم والريحه

زى ام ابراهيم

مش عاوز اسبق الاحداث

شكلها حلوة اوى


تحياتى